العضوية
اسم المستخدم
الرمز السري
استرجاع الرمز السري
تسجيل
تفعيل حساب
مجالات الاستشارة
بحث برقم الإستشارة

من فضلك ادخل رقم الإستشارة

بحث بالبريد الإلكتروني

من فضلك ادخل بريدك الإلكتروني

اشترك بالقائمة البريدية

من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى


المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009



تربية المراهق إجمالاً
كيف أتعامل مع ابني المراهق؟

2017-10-17 04:54:18 | رقم الإستشارة: 2353239

د. عقيل المقطري

      إضافة إلى المفضلة

[ قراءة: 2162 | طباعة: 76 | إرسال لصديق: 0 | عدد المقيمين: 12 ]


السؤال
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

ابني عمره أربع عشرة سنة، في مرحلة عمرية حساسة تغلب عليها العاطفة وتعد منعرجا حاسما ومهما في تكوين شخصية كل إنسان، وإدراكي لعواقب وآثار هذه المرحلة تجعلني متذمر من كل سلوك أو تحرك أراه غير سوي في ابني، وخاصة أننا لا نعيش لوحدنا، إذ نعيش في مدينة ولا بد من الاختلاط والاحتكاك بين الأولاد، زد على ذلك انتشار وتدفق الإنترنت.

وزيارتي الأخيرة له في المؤسسة حيث أجمع جل أساتذته أنه حركي وغير منضبط في القسم، مع أن له قدرات وإمكانات تمكنه من التفوق، أنبهه على المطالعة وأذكره بالصلاة، وأحاوره بالهدوء، ودائما أتتبعه، أخشى أن يقلد رفقاء السوء! أريده أن ينجح ويتفوق في دراسته وحياته ويكون من الصالحين ليرضى الله عنا، فكيف أفعل ذلك؟
الإجابــة
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ سعيد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فرحبا بك أخي الكريم، وردا على استشارتك أقول:

لا شك أن هذا الزمان لا يعين على تربية الأبناء التربية السوية، ولكن علينا أن نسدد ونقارب كما قال نبينا عليه الصلاة والسلام: (سددوا وقاربوا).

اقترب من ابنك أكثر وحاوره واجعله صديقا لك وتفقد احتياجاته، ولا تجعله محتاجا لزملائه، وخاصة في الأمور المادية، وكن قدوة حسنة له، وإياك أن يرى منك ما يخالف قولك.

اشغله في أعمالٍ أثناء فراغه، فالفراغ داء قاتل كما قال أحدهم: (إن الشباب والفراغ والجدة مفسدة للمرء أي مفسدة).

سلِّط عليه الرفقاء الصالحين، واجتهد في تجنيبه من رفقاء السوء، واجعله يشارك في حلقات تحفيظ القرآن الكريم.

ارفق به ولا تكثر عليه من اللوم، فكثرة اللوم يفقده معنى النصح، ويصير عنده أمرا اعتياديا. نوع من النصائح التي توجهها إليه، وشجعه على القراءة والاطلاع، واثن عليه إن أحسن، وقدم له الهدايا التي تشعره بقربك وحبك.

تغاض عن بعض الهفوات والزلات، وتغافل عن بعض التصرفات، فالمحاسبة على كل صغيرة وكبيرة مفسدة للعلاقات، كما أن التغافل من أخلاق الكبار.

أكثر له من الدعاء وأنت ساجد وفي أوقات الإجابة، وسل الله تعالى أن يصلحه ويجنبه رفقاء السوء، وأن يجعله قرة عين لك، ولا تنس أن تطلب له الدعاء من أمه فدعوة الوالد لولده مستجابة.

أنصحك بكثرة القراءة في الكتب التربوية التي تعنى في تربية الأبناء بمختلف مستوياتهم العمرية، فذلك سيكسبك علما وخبرة.

أكثر من الاستغفار والصلاة على النبي -صلى الله عليه وسلم- فذلك من أسباب تفريج الهموم، ففي الحديث: (من لزم الاستغفار جعل الله له من كل هم فرجا ومن كل ضيق مخرجا)، وقال لمن قال له أجعل لك صلاتي كلها: (إذا تكف همك ويغفر ذنبك).

اسرد عليه قصص العظماء والقادة والمبدعين بطريقة تشوقه للاستماع فذلك سيشجعه على أن يقتدي بهم في نجاحاتهم.

نسعد بتواصلك، ونسأل الله أن يقر عينيك بصلاح ذريتك إنه سميع مجيب.

تعليقات الزوار

لا توجد تعليقات حتى الآن

1998-2017 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة